أخبار وطنية

منيب: تقرير النموذج التنموي الجديد تجاهل اقتراحات الفيدرالية

قالت نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحّد، إن اللّجنة الخاصة بإعداد تقرير النموذج التنموي الجديد، تجاهلت الاقتراحات الـ7 التي قدّمتها فيدرالية اليسار الديمقراطي، مشيرة إلى أن اللجنة لم تتذكر مساهمة الفيدرالية حتى في الفهرس.

وذكرت منيب، في مداخلة، خلال داخلية نظّمتها فيدرالية اليسار الديمقراطي حول النموذج التنموي، يوم أمس السبت، مقترحات الفيدرالية، والتي اعتبرتها مداخلاً لتجاوز الأزمة وبناء تعاقد جديد، ومنها: الاصلاحات السيّاسية والدستورية، ومرتكز حقوق الإنسان واحترام الحريات، وبناء اقتصاد مندمج ومنسجم..

ولفتت منيب إلى أن المنتظر من النموذج التنموي الجديد، هو فتح الباب لتعاقد اجتماعي جديد، وإعادة بناء الثقة، وإحداث القطائع مع الماضي، بهدف خلق مصالحة تاريخية مع الريف ومع الجهات المهمشة التي تعرف حِراكات شعبية.

وفيما أشارت منيب إلى أهمية وثيقة النموذج التنموي التي اعتمدت مبدأ الإشراك، تساءلت منيب: هل حقّقت تشخيصا كاملا وواسعا؟ وهل أعطت تقييم المرحلة أم أن المسألة مسألة ربح الوقت؟ هل هذه الوثيقة أعطت الإمكانية لتفكيك الإشكالات الكبرى المرتبطة بفشل النموذج التنموي السابق إن كان هناك نموذج؟ هل سلّطت الضوء على الاختلالات السياسية؟

وأوردت ضمن المداخلة “قضية لاسامير”، مشيرة إلى دراسة أنجزها نجيب أقصبي، والتي بيّنت أن الدولة خسرت أموالا طائلة بعد التخلي عن هذه المعلمة الطاقية، وفتحت في المقابل تحرير أسعار البترول الذي تستفيد منه 4 عائلات مغربية؛ ما تسبب في ضياع 17 مليار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض