أخبار وطنية

إسبانيا تأوي عائلات مغربية في سفينة مخصصة لكورونا

أفادت تقارير إعلامية إسبانية أن عشرات العائلات المغربية، تم إيوائهم، يوم الأربعاء 16 يونيو الجاري، على متن سفينة مخصصة لعزل المصابين بفيروس “كورونا” غير بعيد عن المعبر الحدودي تاراخال بمدينة سبتة المحتلة.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن ما بين 20 و 30 شخصا من أفراد هؤلاء العوائل، الذين تم استقبالهم، ضمن أفواج المهاجرين الذين وصلوا إلى سبتة المحتلة شهر ماي الماضي، والبالغ عددهم 10.000 شخصا.

وأفادت المصادر ذاتها، أن إسبانيا تخطط لايواء المزيد من العوائل المغربية نظرا لأن الطاقة الاستيعابية للسفينة، المخصصة أصلا لمرضى “كوفيد19” شاسعة وتتسع للمزيد.

وكانت إسبانيا تبحث عن بدائل لهؤلاء المهاجرين لجمعهم من الشارع والبحث عن مكان آمن يتوفر على الشروط والمتطلبات اللازمة؛ فقررت السلطات تسكينهم في سفينة مخصصة لعزل المصابين، بينما تم إيواء القاصرين في سفينة مماثلة في ثلاث مجموعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض