أخبار جهوية

“القرمزية” تجتاح “الكرموس الهندي” بوزان.. ومطالب بتدخل أخنوش

بديل .أنفو- اجتاحت الحشرة القرمزية “الكرموس الهندي” بوزان، مُخلفة وراءها خسائر مادية جسيمة للفلاحين الصغار، قد تفضي إلى انقراض هذا النوع من النباتات في المنطقة والمغرب ككل، إذا ما استمرت وزارة الفلاحة في تجاهل مطالب الفلاحين، واستمرت الحشرة في حصد المزيد من المناطق.

وفي هذا السياق، قال نورالدين عثمان، حقوقي بمدينة وزان، يوم الاثنين 21 يونيو الجاري، إن “نبتة الصبار” الكرموس الهندي” في الطريق إلى الاندثار، ووزارة الفلاحة برئاسة الوزير عزيز أخنوش في موقع المتفرج المتجاهل “.

وأوضح الحقوقي أنه “لا حديث اليوم بين صفوف الفلاحين سواء داخل إقليم وزان، أو في الأقاليم الأخرى، سوى موضوع مرض نبتة الصبار، بعد الزحف عليها من طرف الحشرة القرمزية، التي حولت هذه الفاكهة الصيفية إلى مجرد أشلاء، منذرة بالقضاء عليها تماما إذا لم تتدخل مصالح وزارة الفلاحة، للسيطرة على هذا المرض في أسرع وقت ممكن عبر توفير الأدوية المناسبة”.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن القيام بجولة سريعة في تراب الإقليم، “ستكشف للمتجول حجم الضرر الذي تسببت فيه هذه الحشرة الغريبة، على المنطقة لنبتة الصبار، المعروفة في المنطقة ب(الهندية)، وهو الأمر الذي سيحرم المواطنين من هذه الفاكهة الصيفية، وكذا الفلاحين الذين يقومون بتسويقها في الأسواق في هذا الموسم، بحيث تشكل هذه الفاكهة دخلا ماليا مهما لدى فئات واسعة من الفلاحين”.

ومنذ أن بدأت الحشرة القرمزية في الزحف على تراب الإقليم- يؤكد الحقوقي عثمان، أن أصوات كثيرة تعالت،” تطالب وزارة الفلاحة بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ نبتة الصبار من الإتلاف، لكن وزارة أخنوش تجاهلت كل هذه النداءات، ومارست سياسة الأذان الصماء، الأمر الذي يكشف زيف الشعارات التي تتغنى بها هذه الوزارة التي يسيطر عليها الوزير أخنوش منذ 15 سنة ،كما يكشف زيف شعار مخطط المغرب الأخضر”.

هذا وقد طالب العديد من المهتمين بضرورة التدخل العاجل لوزارة الفلاحة، من أجل تفادي انقراض هذه الفاكهة الموسمية، قبل فوات الأوان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض