أخبار وطنية

الصحافي سليمان الريسوني يقاطع مادة السكر

كشفت هيئة الدفاع عن الصحفي سليمان الريسوني، أن “سليمان أعلن عن مقاطعته لمادة السُكَّر، والاكتفاء فقط بالماء، وذلك رداً على بلاغات مندوبية السجون التي وصفها بـ”المضللة”، بالإضافة إلى استفزازات النائب المسعودي” يقول المحامي محمد المسعودي.

وأشار المسعودي يوم الثلاثاء 22 يونيو الجاري إلى أن “قوى الصحفي الريسوني انهارت، وهو الأمر الذي دفعه إلى عدم الحضور اليوم لجلسة محاكمته، مؤكداً على أنه “أثناء زيارتنا الأخيرة، فوجئنا بأن قدرته العقلية غير متزنة، إذ يتكلم في موضوع معين، وبعد هنيهة يعيد نفس الكلام، وهذا سببه يضيف المسعودي وصوله لليوم 76 من الإضراب عن الطعام. “

وشدد المسعودي أن “الوضع الصحي النفسي والجسماني، تدهور أكثر، بعد مقاطعة الريسوني لحلول السكر، بعد زيارة الأخيرة لممثل النيابة العامة المسعودي” المستفزة”، والذي أخبره انه من حرك متابعته، وهو الأمر الذي زاد الطين بلة ليتشبث سليمان أكثر باضرابه عن الطعام”، يقول المسعودي.”

ورغم تدهور وضعه الصحي، أعلن الريسوني-تضيف هيئة الدفاع- استعداده لحضور جلسات محاكمته، لكن بشرط توفير شروط صحية جيدة من سيارة إسعاف وتغطية صحية. “

وأضاف الدفاع خلال مرافعته، أنه” من المحتمل نقل “سليمان إلى المستشفى المركزي ابن رشد اليوم الإثنين، بعدما تم نقله مرتين، بتعليمات من المندوبية العامة للسجون بعد انهياره، وانخفاض نسبة السكر والضغط في جسمه، وأنه مهدد بالفشل الكلوي. “

ومن جهتها، قدمت النيابة العامة مراسلة موقعة من طرف المؤسسة السجنية، تقول فيها إن “سليمان الريسوني، رفض المجيء إلى الجلسة، وهو تقرير وقعه عدد من الموظفين في السجن، بالإضافة إلى الممرضة”.

وجاء في التقرير ذاته على أن” سليمان، طلب شروط، من أجل الحضور إلى المحكمة، والشروط كالتالي: نقله في سيارة إسعاف وتحت إشراف طبي، وإحضار كرسي متحرك له.”

هذا ويخوض الصحفي سليمان الريسوني إضرابه عن الطعام لمدة تصل إلى 76 يوماً ، احتجاجاً على ما أسماه” الظلم في ملفه، مطالبًا بمحاكمته في حالة سراح، لضمان محاكمة عادلة يتساوى فيها كل أطراف الدعوى القضائية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض