أخبار وطنية

“بديل”يكشف قصة خلاف بين طلبة سياح ومسير أشهر قصبة بورزازات

أثار منشور لطلبة سياح، ضجة واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي، منذ أمس الإثنين 21 يونيو الجاري، بعد توجيه اتهامات لمسير قصبة سياحية مشهورة بالمدينة؛ على إثر خلاف بين الجانبين على “أداء الفاتورة”.

تفاصيل القصة، تعود إلى يوم الجمعة الماضية، كما يرويها شاهد عيان لموقع “بديل”، بدأت حين قصد شخص يدعى (ش.ب)، القصبة من أجل استفسار المشرفين عليها حول ثمن الدخول؛ ليجيبهم المعني أن ذلك يقتضي دفع 20 درهما تتضمن مشروبا معينا. بعدها استفسر الزبون حول ما إذا كان ممكنا أن توفر القصبة وجبات عشاء له ولرفاقه بحكم أنهم مجموعة طلبة تتكون من 20 شخصا قادمين من زاگورة في رحلة سياحية؛ فتم الاتفاق على ذلك.

وأضاف المصدر أن الخلاف بدأ مباشرة بعد انتهاء السهرة حوالي الساعة العاشرة ونصف ليلا؛ حين أصر الطلبة على أن الاتفاق يقضي بدفع 80 درهم للوجبة (مقبلات، طاجين، فواكه..)؛ إلا أن النادل أخبر الطالب المعني أن الاتفاق كان يقضي بدفع كل شخص 80 درهما؛ فوقع خلاف حاد بين الطرفين؛ دفع بمسير القصبة إلى التدخل لإيجاد حل “ودي”؛ بسبب “سوء الفهم الكبير”، وهو ما تم فعلا، حيث اتفقا على أن يدفع الطلبة 750 درهم في المجموع عوض 1600 كما هو مسجل في الفاتورة.

مسير القصبة صرح لموقع”بديل” أنه تفاجأ بالمنشور الموزع على منصات التواصل الاجتماعي، خصوصاً وأن “اتفاقا وديا” جرى بينه وبين الطلب؛ مؤكدا أنه سيلجأ إلى القضاء ضد موزعي المنشور لما يتضمنه من “إساءة للقصبة التي يسيرها وأيضا لسمعة السياحة بمدينة ورزازات”.

وأوضح أن مأدبة العشاء التي أقامها للطلبة المعنيين كلفته أضعاف المبلغ الذي استخلصه منهم؛ حيث اقتنى 7 كيلوغرام من اللحم بثمن 70 درهم للكيلوغرام، بالإضافة إلى دفعه مبلغ 120 درهم مصاريف النادل الذي تكلف لهم؛ وأن الوجبة لم تكن فقط طاجين، كما ورد في المنشور؛ بل تضمنت مأكولات متنوعة أخرى؛ متسائلا هل يعقل أن يتناول زبون وجبة عشاء في أشهر قصبة بورزازات ب 180 ريال!؛ قبل أن يضيف هذا ما يريده هؤلاء الطلبة. مستغربا لجوء أحد هؤلاء الطلبة إلى كتابة منشور مادام أن المشكل تم حل بشكل ودي.

من جهتهم ذكر المعنيون بالأمر في منشور وزع على نطاق واسع، أنهم تعرضوا لعملية “احتيال” من صاحب القصبة، حين أخبرهم بأثمان محددة؛ ليتفاجأوا بأسعار مغايرة عند الأداء.

وسرد المنشور بإطناب تفاصيل الواقعة، منذ بدايتها وأدائهم 20 درهما عند الدخول، مرورا بخلاف حول نوع المشروبات الموجودة؛ وبعدها الخلاف الكبير حول وجبات العشاء.

 ويتهم صاحب المنشور، مسيري القصبة ب”التحايل عليهم” وممارسة “تشلاهبيت”، وغيرها من الاوصاف القدحية الأخرى؛ التي “تسيء لسمعة السياحة”، وفق ماورد في المنشور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض