أخبار وطنية

تطاحنات غير مسبوقة داخل “الإستقلال” بعد عودة شباط

يعيش حزب الإستقلال على وقع تطاحنات وصراعات داخلية، غير مسبوقة، خصوصاً على مستوى مدينة فاس، تزامنا مع عودة الأمين العام السابق لحزب الميزان، من “منفاه الاختياري”.

ودفع الصراع المرير، الذي يأتي تزامنا مع قرب الانتخابات؛ الكاتب العام للشبيبة الإستقلالية، إلى إصدار قرار الطرد في حق قيادات استقلالية وأخرى شبابية بمدينة فاس.

وبررت شبيبة الحزب قرارتها المتخذة، في بلاغ يوم الثلاثاء 22 يونيو الجاري، بتأسيس مجموعة على مواقع التواصل الاجتماعي تحمل إسم (تنسيقية الشباب الاستقلالي بمدينة فاس؛ “تتحدث في شؤون الشبيبة والحزب بشكل يسيء للعمل المؤسساتي المسؤول”.

ويتعلق قرار تجميد العضوية، وفق المصدر دائما، بكل من “أيوب الصافي وأمين الكوهن عضوي اللجنة المركزية”. وأيضا “الحسين الناجي، حمزة أغداوش، عبدالحي فوزي وسناء السيوري أعضاء المجلس الوطني”.

وتقرر إحالة ملفهم على “لجنة التحكيم والمتابعة طبقا للفصل 10 من القانون الداخلي الذي يلزم أعضاء المجلس الوطني بالعمل وفقا لمقررات وتوجيهات واختيارات المنظمة وذلك للبت في شأن إخلالهم بمهامهم التنظيمية وخرقهم لمضامين القانون الأساسي والداخلي”، وفق نص البلاغ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض