أخبار وطنية

بالصور..العثماني “يُحارب” كورونا بوجهين.. يخرق الإجراءات ويُحذر المواطنين!

بديل.أنفو- خلف ظهور سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في تجمع حزبي جماهيري، داخل “كّيطون”، مليء عن آخره بالحضور، دون احترام الإجراءات الصحية الاحترازية، غضباً لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي معتبرين” أن “العثماني يقول ما لا يفعل”.

وخلال هذا اللقاء الحزبي، الذي حضره قياديو ” البيجيدي”، مع ساكنة سيدي عزوز بإقليم سيدي قاسم، يوم أمس الخميس 8 يوليوز الجاري، ظهر الحاضرين ملتصقين يبعضهم البعض، دون ارتداء الكمامات، في وقت يدعو فيه العثماني المغاربة لضرورة احترام التدابير الصحية، وارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي خوفاً من انتشار سلالة “دلتا”.

رواد مواقع مواقع التواصل الاجتماعي، عبروا في تعليقاتهم عن تذمرهم من ما وصفوه بـ” سياسة ذات الوجهين”، فالعثماني، يُخوف المغاربة بالحجر الصحي، والتشديد في الإجراءات الاحترازية، في حالة عدم احترامهم لتوصيات وزارة الصحة، وهو أول من يخرقها.

وفي هذا التجمع قال العثماني، إنني دائما أقول إن”المواطنات والمواطنين الذين يأتون إلى اللقاءات السياسية، هم الذين يشرفون المسؤولين السياسيين، لأنه لا معنى للتواصل السياسي بدون مواطنين”، في دعوة صريحة لحضور التجمعات الحزبية “للبيجيدي”؛ في وقت تحذر فيه وزارة الصحة من حدوث انتكاسة جديدة، بسبب التراخي في الالتزام بالإجراءات الوقائية من” كورونا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض