أخبار وطنية

شارية: ”نُحقق المعجزة في المغرب والقضاء لا يمنح الشرعية”

بديل. آنفو- قال إسحاق شارية، الذي ”ينازع” محمد زيان في ”ملكية” حزب المغربي الحر؛ إن “القضاء لا يمنح الشرعية داخل الأحزاب بل يمنحها المناضلون، وزيان لاشرعية له داخل الحزب المغربي الحر”؛ وذلك تعليقا على قرار المحكمة الادارية بمدينة الرباط، التي قضت لصالح زيان، أمس الخميس 15 يوليوز الجاري؛ في الدعوى القضائية التي تقدم بها بصفته المنسق الوطني لحزب “الأسد”.

ويبدو أن شارية؛ وهو يتحدث لموقع ”بديل” بنبرة غاضبة؛ لم يعر أي اهتمام للحكم الصادر عن إدارية الرباط؛ وقال “حنا أولاد الشعب من يملك الشرعية، والحكم لن يحرك فينا شعرة، ولن نقوم باستئنافه.

وأضاف شارية: “نحن مستمرون في النضال داخل الحزب، والكراسي لاتهمنا، مشيرا إلى أن “هذا التشويش من طرف زيان في الدقائق الاخيرة من الانتخابات، لن يؤثر فينا بشيء ولا نعترف به”.

وزاد قائلا ”نحن نحقق معجزة اليوم في المغرب”؛ في إشارة منه إلى الاستقطابات الأخيرة باسم الحزب في مدن مغربية عديدة؛ مضيفا أنه يسجل “التحاق أفواج المناضلين الشباب كل يوم، كما قمنا بفتح أكثر من 60 تنسيقية إقليمية وأكثر من 50 مقر، فيما زيان منذ 20 عاما، لم يحقق شيئا”، على حد قوله.

للإشارة؛ فقد تمكن المحامي المثير للجدل؛ محمد زيان؛ من كسب معركة حزب “الأسد”؛ قضائيا؛ في مواجهة “أخيه السابق عدوه حاليا”؛ إسحاق شارية؛ حين قضت إدارية العاصمة الرباط، لصالح زيان في الدعوى القضائية التي تقدم بها بصفته المنسق الوطني للحزب المغربي الحر، ضد شارية.

وقضى منطوق الحكم الابتدائي القطعي؛ الصادر أمس الخميس 15 يوليوز الجاري؛ عن المحكمة الإدارية بالرباط؛ بصحة التعرض الذي تقدم به وزير حقوق الانسان السابق، وبعدم صحة الإيداع المقدم من طرف إسحاق شارية.

كما قضت ذات المحكمة بترتيب الآثار القانونية على ذلك وتحميل المدعى عليه الصائر.

وقال محمد زيان؛ في تصريح خص به موقع “بديل” إن المحكمة “طبقت القانون بحذافره تطبيقا سليما”.

وعن إمكانية لجوء شارية إلى الطعن في قرار المحكمة؛ أوضح زيان أن القانون يخول له ذلك وأن الحكم النهائي سيصدر؛ بعد الجلسات المتبقية؛ وفق ما هو متعارف عليه.

وعن تأثير ما يجري داخل حزب “الأسد” على مساره في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة؛ رد زيان قائلا “الحياة لا تقف عند الانتخابات إلا في الدول المتخلفة!”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض