أخبار دولية

مظاهرات حاشدة في أمريكا تُنادي بـ ”حرية كوبا”

بديل.آنفو- خرج مئات المتظاهرين في واشنطن حاملين أعلام كوبا والولايات المتحدة للمطالبة “بالحرّية” لكوبا وبتدخّل الولايات المتحدة، بعد قمع الاحتجاجات التاريخيّة التي شهدتها الجزيرة. وتوجّه المتظاهرون إلى البيت الأبيض ثمّ إلى أمام السفارة الكوبيّة، هاتفين “تسقط الديكتاتوريّة” و”الوطن والحياة” وهو اسم أغنية أصبحت أحد رموز الحركة الاحتجاجيّة.


ووضع المتظاهرون على سياج السفارة، أمس الاثنين 26 يوليوز الجاري، لافتات كتب عليها “لم نعد خائفين” وأخرى تدعو إلى “تدخل” الولايات المتحدة. وقالت ياميلا دياز (34 عاما) المولودة في الجزيرة لوكالة فرانس برس “نطالب إدارة بايدن بالتدخل عسكرياً لأن الجيش في كوبا يواجه مواطنين عزّل”.
وقالت كات مويا (22 عامًا) وهي أمريكية فر والدها من كوبا، إنها جاءت لإظهار تضامنها مع شعب هذا البلد. وأضافت “إنهم لا يتمتعون بالحريات التي نتمتع بها هنا. لدينا الحق في أن نكون هنا، بينما هم يتعرضون للضرب عندما يفعلون الشيء نفسه”.


قال كارلوس رودريغيز (29 عاما) “هذه المرة الأولى التي يتّحد فيها الشعب الكوبي الى هذا الدرجة، داخل كوبا وخارجها”. وأضاف “لا نريد الشيوعية، نريد أن تتوقف”.


الأسبوع الماضي، فرضت إدارة بايدن عقوبات على وزير الدفاع الكوبي، قائلة إنها تبحث عن سبل لإعادة الإنترنت في الجزيرة، وعن وسيلة للسماح للأمريكيين الكوبيين بإرسال أموال إلى أقاربهم دون أن تصل إلى أيدي الحكومة الكوبية.


وشهدت كوبا الغارقة في أزمة اقتصادية خطيرة، احتجاجات غير مسبوقة يوليوز. وعلى أثر هذه التظاهرات التي خلفت قتيلاً وعشرات الجرحى، اعتُقل نحو 100 شخص، بحسب منظمات معارضة مختلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض