أخبار وطنية

الجزائر تسابق الزمن لقطع الطريق أمام ربط المغرب ونيجيريا بأنبوب ضخم للغاز

بديل.آنفو- تُسابق الجارة الجزائر الزمن من أجل قطع الطريق أمام تشييد المشروع الضخم لمد خط أنابيب للغاز بين المملكة ونيجيريا والذي يمر عبر 11 دولة افريقية وسيتم تشييده على عدة مراحل ليستجيب للحاجيات المتزايدة للدول التي سيعبر منها وصولاً إلى أوروبا خلال الـ 25 سنة القادمة.

وبعد إعلان الرباط؛ نهاية الشهر الماضي؛ أن المشروع صار جاهزا بعد اتمام جميع الدراسات التقنية و الجدوى منه وأيضا الميزانية التي سيكلفها؛ سارعت الجزائر إلى عقد سلسلة لقاءات مع مسؤولين جزائريين؛ بغية معاكسة المغرب وإنجاز مشروع مماثل.

وفي هذا الصدد؛ السلطات الجزائرية المختصة؛ عن ”انتهاء الدراسات التقنية الخاصة بمشروع خط أنبوب الغاز الجزائري-النيجيري لتموين أوروبا”.

وقال مدير الشركة الرئيسية للغاز في البلاد؛ في في تصريح للإذاعة الجزائرية أمس الاثنين 13 شتنبر الجاري، أن ”المشاورات جارية بين الدول المعنية حول الجدوى الإقتصادية لتجسيده”، مؤكدا أن “فكرته قديمة وبدأت بالتعاون بين دول المنطقة وهي نيجيريا، النيجر والجزائر وهناك دراسة جدوى تقنية حول منطقة عبور الأنابيب واكتملت وهي موجودة على مستوى شركات هذه البلدان”.

وقال حكار إن “المشاورات متواصلة حول جدوى المشروع من حيث الطلب على الغاز أي أن تنفيذه يتطلب دراسة جدوى اقتصادية حول الطلب والأسعار أيضا”.

ويعتبر البلدين أن هذه الخطوة هي مشروع استراتيجي يراهنان عليه، لتحقيق التنمية محليا وفي القارة الإفريقية بشكل عام، وهو مبادرة طموحة رأت النور قبل أقل من 5 سنوات، في ديسمبر 2016، بعد اتفاق الملك محمد السادس مع الرئيس النيجيري، محمد بوخاري.

وتحدثت وسائل إعلام أنه تقرر أن يحظى المشروع بتمويلات من الرباط و أبوجا، وحسب المخطط التنفيذي للمشروع فسيمتد المشروع لـ 5660 كيلومتر، ويمر عبر 11 دولة، وسيسمح بإمدادات الطاقة لشمال إفريقيا وغربها.

كما سيساهم هذا الخط في دعم المشاريع التنموية بالمنطقة، ويجعل دول المنطقة مستقلة طاقياً، ومن المتوقع أن يخلق المشروع فرص عمل مهمة، سواء عند تشيده أو بعد انتهاء البناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض