أخبار وطنية

لزرق: المغرب مقبل على حكومة ليبرالية بمعارضة يسارية

بديل. آنفو- أصدرت أحزاب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصر والاستقلال، بلاغا توجيهيا مشتركا، يدعو منتخبيها في المجالس المحلية الى ضرورة التحالف من أجل تشكيل المكاتب،مهددين كل من لا ينضبط لهذا القرار بطرده وعزله.

وفي هذا الصدد يرى المحلل السياسي رشيد لزرق، أن البلاغ المُشترك بين الأحزاب الثلاثة، يُعطي مؤشرا قويا على طبيعة الحكومية المقبلة، والتي ستشكل قطب ليبرالي،لأول مرة في تاريخ المغرب.

وأضاف أستاذ القانون العام بجامعة ابن طفيل، أن هذا القطب سيكون في مواجهة معارضة يسارية بقيادة الاتحاد الاشتراكي، الأمر الذي سيؤدي إلى تشكيل ثنائية قطبية ستخدم مسألة ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وأشار لزرق في حديث مع موقع ”بديل”، إلى أن الاتحاد الاشتراكي سيلعب دورا مهما في تشكيل القطب اليساري قائلا “إن تأسيس القطب اليساري هو تطوير لاستراتيجية النضال الديمقراطي الدستوري من داخل المؤسسات و الذي يقتضي تفعيل الاختصاصات الكبرى التي منحها الدستور الجديد للمعارضة”.

وأضاف أن الفصل 10 من الدستور يمنح “للمعارضة البرلمانية مكانة تخولها حقوقا، تُمكنها من النهوض بمهامها على الوجه الأكمل، في العمل البرلماني والحياة السياسية”.

وأورد خبير القانون الدستوري أنه “ومن خلال الفصل 67 يمكن للقطب اليساري المعارض داخل البرلمان، أخذ المبادرة وتشكيل لجان لتقصي الحقائق، عبر تقديم طلب تشكيل هذه اللجان التي تتوفر على نصاب ثلث الأعضاء في مجلس النواب. وتقديم ملتمس الرقابة الذي يحتاج إلى الخمس فقط و فق الفصل في الفصل 105”.

ويمكن للقطب اليساري المعارض، “وفق الفصل 66 تقديم طلب عقد الدورات الاستثنائية، حيث يتوفر على النصاب القانوني المتمثل في ثلث أعضاء مجلس النواب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض