أخبار وطنية

المفوضية الأوروبية: المغرب وتركيا وبيلاروسيا تستخدم ورقة الهجرة لـ”ابتزاز” أوروبا

بديل.آنفو- قال نائب رئيس المُفوضية الأوروبية؛ مارجريتيس شيناس؛ إن المغرب وتركيا وروسيا البيضاء، استخدمت ”تكتيكات” الضغط على الاتحاد الأوروبي، عبر ورقة الهجرة غير الشرعية. مُشددا على ألا أحد بامكانه ”ابتزاز ” أوروبا.

ونقلت تقارير إعلامية أوروبية مختلفة، قول شيناس، خلال الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ (فرنسا)؛ المنعقدة مساء أول أمس الخميس 16 شتنبر الجاري؛ إن الدخول الكبير لشهر ماي الماضي، حين وصل ما بين 8000 و 10000 مهاجر غير شرعي، إلى إسبانيا عبر معبر سبتة ”هجوم مُنظم وغير قانوني من المغرب مع سبق الإصرار”.

وهاجم سيناش، المغرب وتركيا وبيلاروسيا، معتبرا أنهم يضرون بمصالح الاتحاد، عبر السماح باقتحام حدوده من طرف المهاجرين.

وشدد سيناش على أن المغرب فهم أنه “لايمكن لأحد ابتزاز أوروبا”، مؤكدا أن الهجرة “جزء من علاقاتنا الدبلوماسية”، مشيرا إلى أن النصيب الأكبر من المساعدات لمراقبة الحدود، يستفيد منه المغرب، لذلك فهو ”مُلزم بالعمل مع أوروبا”.

وأردف أن الرباط قامت بما أقدمت عليه السلطات التركية قبل عام ونصف، عندما سمحت لحوالي 20 ألف شخص بالعبور إلى اليونان عبر حافلة، وأخبرتهم أنه”يمكنهم الوصول إلى برلين”؛ وبعدها، قبل بضعة أسابيع، بيلاروسيا، التي سمحت لمئات المُهاجرين بالعبور إلى أوروبا، عبر حدودها مع ليتوانيا وبولندا ولاتفيا.

وأكد سيناش على أن بروكسيل؛ حيث مقر المفوضية الأوروبية؛ ردت على الهجوم المغربي بـ”القوة” وبرسالة سياسية ”فهمتها الرباط جيدا”.

ورفض البرلمان الأوروبي في يونيو الماضي بأغلبية 397 صوتا، “استخدام المغرب لضوابط الحدود وللهجرة، وخاصة القصر غير المصحوبين بذويهم، أداة للضغط السياسي على دولة عضو في الاتحاد”، بعد تدفق مهاجرين إلى مدينة سبتة، التي تعتبرها اسبانيا تابعة لها، إثر تخفيف الجانب المغربي الرقابة على الحدود، بعد الأزمة التي اندلعت بسبب استقبال زعيم انفصالي البوليزاري من طرف اسبانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض