أخبار وطنية

هيئة تُطالب بالافراج الفوري عن الإمام المعتقل أمام منزل وزير الأوقاف

بديل.آنفو- طالبت “هيئة مساندة الريسوني والراضي ومنجب وكافة ضحايا انتهاك حرية التعبير” بالإفراج الفوري عن الإمام سعيد أبو علين، الذي اعتقل من أمام منزل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، وحكم عليه بسنتين سجنا نافذة بتهم أبرزها “محاولة تعريض حياة شخصية عامة للخطر”.

وأكد بيان للهيئة أنها تتابع “بقلق كبير اعتقال القيم الديني السيد سعيد أبو علين والحكم عليه ابتدائيا بسنتين حبسا نافذا وغرامة 10000 درهم، في ظروف غابت عنها أدنى ضمانات المحاكمة العادلة ، وذلك انتقاما منه لمواقفه التي عبر عنها في العديد من الوقفات التي نظمتها فئة القيمين الدينيين بالمغرب تنديدا بما تعيشه من معاناة مادية ومعنوية”.

وشجبت الهيئة “هذه الانتهاكات التي تطال فئة من المواطنين المغاربة”، مستنكرة “هذا الاعتقال التعسفي”.

وطالبت الهيئة “السلطات المغربية بالإفراج الفوري عنه”، ووجهوا دعوتهم إلى وزارة الأوقاف من أجل “الاستماع لمطالب هذه الفئة وتغليب منطق الحوار بدل القمع والترهيب”.

وحاول الإمام لقاء؛أحمد التوفيق؛ وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية في منزله، نهاية شهر غشت الماضي، بعد ان تعذر عليه الوصول إلى مقر الوزارة، بسبب وجوده بالقرب من القصر الملكي، من أجل استبيان سبب عزله من ممارسة مهامه. قبل أن يتم توقيفه وعرضه على القضاء؛ حيث تم إصدار الحكم ضده؛ يوم الأربعاء الماضي.

وكان أبو علين، يعمل مشرفا على مدرسة الرحمة العتيقة بأفركط، التابعة لإقليم كلميم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض