أخبار وطنية

الأمم المتحدة تطلب من المغرب عدم تسليم إيغوري إلى الصين

بديل.آنفو- طلب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة من المغرب عدم تسليم المواطن الصيني من الأقلية الإيغورية “ادريس ايشان” الى بلاده، نظرا للاحتمال الكبير في أن يتعرض للتعذيب.

وناشد اتحاد علماء تركستان الشرقية، في وقت سابق، الملك محمد السادس، بعدم تسليم الناشط الإيغور الذي تم توقيفه في المغرب، معبرين عن مخاوفهم من أن يتم إعدامه، أو سجنه إلى الأبد في الصين في حالة تسليمه.

وطالبت منظمة العفو الدولية (أمنستي) من السلطات المغربية، عدم تسليمه، وذلك تزامنا مع جلسة محاكمته يوم الأربعاء 22 شتنبر المنصرم.

وكانت السلطات المغربية قد اعتقلت الناشط من أقلية الأيغور المسلمة الصينية بناء على “مذكرة اعتقال إرهابي” صينية قامت إنتربول بتوزيعها، وذلك وفق معلومات من الشرطة المغربية وجماعة حقوقية.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني في المغرب، يوم الثلاثاء 27 يوليوز الماضي، إن مواطنا صينيا اعتقل بعد هبوط طائرته في مطار محمد الخامس الدولي في الدار البيضاء يوم 20 يوليو الماضي، لدى وصوله من إسطنبول.

وأضافت “كان محور مذكرة حمراء أصدرتها إنتربول للاشتباه في انتمائه إلى منظمة مدرجة على قوائم المنظمات الإرهابية”.

وكانت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الانتربول)، تراجعت عن تصنيف الناشط، في خانة المجرمين المطلوبين للعدالة، بعد تعليقها “النشرة الحمراء” في حقه.

وصدرت المذكرة الحمراء، التي توازي قائمة أكثر المطلوبين لدى إنتربول، بناء على طلب الصين التي تسعى إلى ترحيله، بحسب المديرية، التي ذكرت أيضا أن السلطات المغربية أبلغت إنتربول والسلطات الصينية باعتقاله، وأنه تمت إحالة المواطن الصيني إلى الادعاء بانتظار إجراءات ترحيله.

ويخشى ناشطون ترحيل الإيغوري إلى الصين، ويقولون إن اعتقاله يأتي في إطار حملة صينية أوسع لمطاردة أي منشقين خارج حدود البلاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض