أخبار وطنية

أقصبي: برنامج الحكومة ”طموح” لكن أين له بالتمويل؟

بديل.آنفو- كشف عزيز أخنوش؛ رئيس الحكومة الجديد؛ أول أمس الاثنين 11 أكتوبر الجاري؛ برنامجه الحكومي، تضمن وعودا كبيرة وطموحات واعدة، عبر إعلانه عن عزم الحكومة خلال السنوات الخمس المقبلة، توفير مليون منصب شغل وتفعيل الحماية الاجتماعية الشاملة وتقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية، بالإضافة إلى التزامات كبيرة أخرى.

وتعليقا على البرنامج الحكومي؛ ربط موقع ”بديل” الاتصال بالخبير الاقتصادي المغربي؛ نجيب أقصبي؛ الذي يرى أن البرنامج ”يحمل، من ناحية النوايا، أشياء جميلة، وهو سابقة من حيث الخطاب، فكل الحكومات السابقة بما فيها حكومة اليوسفي، لم تقدم خطابا كهذا”.

وأضاف أقصبي أن الكلام عن الدولة الاجتماعية أمر ”كنا نطلبه في اليسار منذ عقود، ولم يستمع لنا أي أحد”؛ قبل أن يستطرد قائلا أن ”المشكل الذي يطرح نفسه التمويل”.

فالتغطية الاجتماعية الشاملة؛ وفق الخبير الاقتصادي دائما؛ تتطلب نفقات مالية مهمة جدا، وكذلك الأمر بالنسبة للزيادة في الأجور والاستثمارات في الصحة والتعليم، فـ”هذه الأشياء كلها تحتاج إلى تكلفة مالية، في الوقت الذي لم يورد البرنامج ولا كلمة واحدة حول التمويل”.

وأكد الخبير الاقتصادي، “الواضح أن الوضع الحالي لمالية المغرب صعب جدا”، فنحن محتاجين إلى مصادر لتمويل هذه الالتزامات أو القيام بإصلاحات داخلية وعلى رأسها الإصلاح الجبائي، فالمعادلة ليس فيها الكثير من الخيارات.

وشدد أقصبي؛ ضمن حديثه للموقع؛ أن الغائب الأكبر في كلام أخنوش وفي برنامجه هو من أين سيأتي بالإمكانيات المالية، من أجل تنزيله على أرض الواقع، وإلا ”سيبقى حبرا على ورق وبيعا للوهم”.

وزاد أقصبي” إما سنقوم بسياسة نقدية محفزة، ووالي بنك المغرب يقول هذا الأمر غير ممكن”، وأمام هذا الوضع لم يبقى “سوى المديونية، وعندما ننظر من هذه الناحية، ومن بعد الجائحة، نحن اقتربنا من مستوى الخطر، أي 100 في المائة من الناتج الداخلي الخام، فحتى من هذا الباب فهامش التحرك منعدم”.


وأكد الخبير أن هناك خيارين لا ثالث لهما، “إما تمويل بإمكانيات ذاتية أو المديونية”؛ معتبرا أن تنزيل البرنامج ”الطموح” “امتحان حقيقي لمصداقية الحكومة الجديدة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض