أخبار وطنية

الراضي.. قرارات ساجد لا تهمني وسأخدم الوطن من مواقع أخرى

بديل.آنفو- أكد البرلماني السابق وعضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري، ادريس الراضي، أن “قرارات محمد ساجد لا تهمني ولا أعترف بها”؛ وذلك ردا على بلاغ صادر عن حزب الحصان، يقضي بطرده.

وقال الراضي في تصريح لموقع “بديل” لقد سبق أن أعلنت عن موقفي قبل الانتخابات وليست لدي مطامع في كرسي الأمانة العامة”.

وشدد القيادي البارز بالاتحاد الدستوري على أنه اتخذ قراره بعدم الاشتغال مع ساجد لـ”أنه إنسان لا يتحلى بالمصداقية والنزاهة”.

وأوضح الراضي ”كنت أعتقد أن ساجد الذي حظي بدعمي كان سيقدم قيمة مضافة للحزب؛ في حين عمل خلال السنوات الخمس الأخيرة على عدم عقد حتى اجتماعات المكتب السياسي، وتفرد بالقرار، وهو ما ساهم في التراجع الانتخابي الكبيرللحزب”، الذي لم يحصل سوى على 18 مقعدا.

ودفعت النتائج الهزيلة التي حصل عليها الاتحاد الدستوري بقيادة ساجد؛ إلى ظهور ”حركة تصحيحية” تُطالب برحيل الأخير؛ قادها القياديي أحمد بنا، وهو عضو المكتب السياسي وبرلماني سابق له موقع بارز في خريطة حزبه؛ حيث أطلق نداء دعا فيه الأمين العام ساجد، إلى تقديم الاستقالة من المسؤولية داخل الحزب والاعتراف بالفشل في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة. محملا ساجد مسؤولية ”الكارثة” التي حلت بالاتحاد الدستوري في انتخابات 08 شتنبر.

أما بخصوص قرار طرد الراضي؛ فكرر الأخير وهو يتحدث لموقع ”بديل”، أنه لا يهمه في شيء؛ قائلا “سأعمل على خدمة الوطن من مواقع أخرى، رفقة بعض المقربين، ولا تهمني الكراسي بقدر ما تهمني مصلحة بلادي”.

وقام حزب الاتحاد الدستوري بطرد ادريس الراضي، حسب ما أعلن عنه بلاغ للمكتب السياسي للحزب، اليوم الأربعاء 13 أكتوبر الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض