أخبار وطنية

هيئة تشتكي التضييق وتطالب بتحسين الوضع الحقوقي بالمغرب

بديل.آنفو- رسمت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان صورة سوداء عن الوضع الحقوقي الذي يعيش على إيقاعه المغرب خلال الفترة الأخيرة، وأدانت الاعتقال الذي كان قد تعرض له رئيسها والذي قضى 6 أشهر نافذة بالسجن المحلي بالقنيطرة.

وطالبت الهيئة في بلاغ لها اليوم الأربعاء 13 أكتوبر الجاري، بإرجاعه رئيسها الوطني “فورا لعمله في المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب دون مماطلة”.

وتضامنت الهيئة “مع رئيس فرع الرابطة بالخميسات-تيفلت محمد الحسيني ضد كل أنواع التضييق والقمع الذي وصل حد متابعته قضائيا على خلفية التعبير عن أرائه بشكل سلمي”.

وأدان البلاغ “استمرار التضييق على حرية الرأي والتعبير ضد المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان، وضمنهم رئيس الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان ادريس السدراوي بعد سجنه 6 أشهر نافذة وتوقيفه عن العمل وكذلك بعض رؤساء الفروع”.

وعبر البلاغ عن تضامن الجمعية الحقوقية “مع الإمام سعيد أبوعلين بعد الحكم عليه بسنتين حبسا نافذا وبغرامة قدرها عشرة آلاف درهم من طرف المحكمة الابتدائية بتمارة يوم 15 شتنبر 2021، بعدما تم اعتقاله بتاريخ 24 غشت 2021 على خلفية تقديمه لملف مطلبي يهم فئة الأئمة بإقامة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، ليؤكد مكتبنا التنفيذي انتداب محامي قصد متابعة ملفه وتوجيه مراسلات للجهات المعنية في هذا الملف المرتبط بحرية الرأي والتعبير”.

واستنكرت الهيئة “الارتفاع المفاجئ والمهول لأسعار العديد من المواد الاستهلاكية، مطالبا الحكومة المغربية بالتراجع الفوري عن هذه الزيادات”.

كما طالب البلاغ حكومة أخنوش “بالإعلان عن خطوات في طريق الإنفراج الحقوقي عبر إطلاق كافة معتقلي حرية الرأي والتعبير والصحفيين ومعتقلي الحراكات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض