الرئيس التونسي الأسبق: سعيد بخبر إطلاق السلطات المغربية لسراح منجب

مــوقــع بــديـــل
2021-03-23T21:21:04+01:00
أخبار وطنية
الرئيس التونسي الأسبق: سعيد بخبر إطلاق السلطات المغربية لسراح منجب

عبّر الرئيس التونسي الأسبق، منصف المرزوقي، عن سعادته، بسبب خبر إطلاق السلطات المغربية لسراح الأكاديمي والنّاشط الحقوقي المعطي منجب، مبرزا أمله أن يستعيد هذا الأخير صحته وحريته وكامل حقوقه.

وفي السيّاق ذاته، قال رئيس الجمهورية التونسية الرابع، والذي انتخب بعد سقوط نظام بنعلي، إن زمن الأشخاص ليس زمن الدول، متأسفا على أنه لن يرى في حياته تحقق حلمه، المتمثّل في رؤية “وطن عربي فرغت سجونه من مساجين الرأي”، وفي رؤية مجتمعات دول المنطقة، وهي وجدت التوازنات المطلوبة، لكي لا تكون هناك ضرورة ،لا لعنف الدولة ولا لتمرد المجتمع.

لكنه تابع مستدركاً بالقول: “أحمد الله أنني عشت هذه الفترة من التاريخ، التي بدأنا نرى فيها ذلك ممكنا.. ولا بد لليل أن ينجلي”.

وأُفرج اليوم الثلاثاء الـ23 من مارس الجاري، على الأكاديمي والناشط الحقوقي المعطي منجب، بعد حوالي 3 من الاعتقال الاحتياطي، منذ توقيفه يوم الـ29 من دجنبر 2020.

وكان منجب، قد أعلن من سجن العرجات 2، دخوله في إضراب عن الطعام، منذ الساعة الرابعة مساء من يوم الخميس الـ4 من مارس الجاري، كنداء للاستغاثة بالرأي العام، بسبب الظلم والاضطهاد الذي، قال إنه يتعرض له من لدن النظام المغربي.

وأكد في بيان، آنذاك، على أنه “بريء تمامًا من التهم الكيدية التي تروم المس بمصداقيته كحقوقي وكاتب رأي بالصحافة”، مشددا أن “سبب كل الاضطهاد الذي يتعرّض له، هو كتاباته المنتقدة للنظام والبوليس السياسي وأنشطته الحقوقية، ومنها مساندته لمعتقلي حراك الريف والصحافيين المعتقلين بدعوى جرائم الحق العام”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض