التامك يهاجم إضراب الراضي والريسوني والعمراني: يكذبون.. يتناولون التمر العسل!

-بديل أنفو
2021-05-04T17:08:36+01:00
أخبار وطنية
-بديل أنفو4 مايو 2021
التامك يهاجم إضراب الراضي والريسوني والعمراني: يكذبون.. يتناولون التمر العسل!

قال محمد صالح التامك إن”كلا من شفيق العمراني وسليمان الريسوني وعمر الراضي غير مضربين عن الطعام بالمعنى الكامل للكلمة، إذ إنهم يتناولون التمر والعسل وبعض المقويات مثل Berocca وSupradyne، وهذا موثق في سجل الشراءات من مقتصدية السجن وبالكاميرات، فكفى من الأكاذيب التي ترمي فقط إلى المس بسمعة البلد على غير وجه حق”.

وتساءل التامك “هل يعقل تسجيل مؤشرات حيوية عادية ولا تدعو إلى القلق في حالة مضرب عن الطعام لمدة 20 يوما؟ أنا أعرف بحكم تجارب الإضراب عن الطعام التي خضتها في سابق حياتي أن هذا أمر مستحيل، إذ لا يعقل أن تكون مضربا عن الطعام بشكل فعلي وتفقد فقط 10 كيلوغرامات في 20 يوما؟”.

وأضاف: “لماذا يختلط الحابل بالنابل فيصبح المحامي، مع كامل احترامي وتقديري لأهل هذه المهنة، المفترض فيه المساعدة على تحقيق العدالة، يفتي في الطب ويقوم بتشخيصات طبية دون حتى الاطلاع على التقارير الطبية اليومية التي يعدها طبيب السجن؟ بالله عليكم هل يعقل أن يستمر إنسان في إضراب عن الطعام لمدة تقارب الثلاثة أشهر ولا يزال يمشي على قدميه ويتكلم ويقوم بالحركات الرياضية، ويريد أن يأكل مباشرة بعد خروجه من الإضراب أكلة “الخبيزة”؟؟ !”.

واعتبر أنّ “المناضل الحقيقي والشريف لا يلجأ إلى الأكاذيب والمناورات الدنيئة للحصول على ميداليات غير مستحقة. المناضل الشريف لا يتلقف الأكاذيب ويضخمها ويسبغ عليها مسوحا من الإنسانية استدرارا لعطف العامة وكذبا على الأجانب. المناضل الحقيقي هو الذي يقول الحق ولو على نفسه”.

كما تساءل “أين تبخر هؤلاء المناضلون الحقوقيون البروليتاريون المناهضون للإمبريالية والصهيونية عندما تعرض الوطن للهجوم في الكركرات؟ وأين يتوارون حين تتعرض أجهزته الساهرة على أمنه للهجوم من أجهزة مخابرات أجنبية مستغلة سقط المتاع من إرهابيين سابقين ومرتزقة ونصابين، وعندما تقوم دولتان جارتان بتزوير هوية مجرم حرب قصد استشفائه؟ أين تتبخر حقوق الإنسان في هذه الحالات؟”.

تجدر الإشارة إلى أن الصحافيين، عمر الراضي وسليمان الريسوني، قد دخلا في إضراب عن الطعام منذ أيام، احتجاجا على حبسهم احتياطيا لمدة وصلت إلى سنة، في غياب أدلة تدينهم.

لكن الصحافي عمر الراضي، قرر يوم الجمعة 30 أبريل الماضي، تعليق إضرابه عن الطعام، بشكل مؤقت، بسبب تدهور حالته الصحية.

كما يواصل شفيق العمراني المعروف ب”عروبي في ميريكان” “معركة الأمعاء الفارغة، للمطالبة بإطلاق سراحه، رافضا كل المحاولات لحته عن فك الاضراب عن الطعام.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض